منتدي القديس اباسخيرون القليني
أهلاً وسهلا بك في منتديات القديس اباسخيرون القليني أسعدنا تواجدك بيننا على أمل أن تستمتع وتستفيد وننتظر مشاركاتك وتفاعلك فمرحباً بك بين أخواتك


منتدي القديس اباسخيرون القليني
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 تخصصات في العمل الشيطاني

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
maro magdy
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 1020
نقاط : 31519
تاريخ التسجيل : 11/10/2010
العمر : 27

مُساهمةموضوع: تخصصات في العمل الشيطاني   السبت فبراير 05, 2011 9:24 pm

تخصصات في العمل الشيطاني



كما أنه توجد في العِلم تخصُّصات، هكذا أيضاً في أعمال الشياطين تخصُّصات متعدِّدة يتقنها أخصائيون من الشياطين، لهم بها معرفة وخبرة.. نذكر من بينها:

(1) شيطان مُتخصِّص في التخدير: ذلك أنه حينما يكون الإنسان متيقظاً ومتنبهاً لخلاص نفسه، صاحياً عقلاً وروحاً، فإنه من الصعب أن يسقط. وهكذا قال أحد الآباء إن الخطية يسبقها إمَّا الشهوة أو الغفلة أو النسيان. فهذه الحالة الأخيرة، حالة الغفلة والنسيان، هى تخدير من الشيطان للإنسان.



بالتخدير ينساق الشخص إلى الخطية، كأنه ليس في وعيه. يخدِّره الشيطان بحيث ينسى كل شيء، ما عدا الخطية. فتكون كل حواسه وأفكاره ومشاعره مُركَّزة في الخطية وحدها. وأمَّا كل ما عداها فلا يحسّ به الإنسان إطلاقاً، كأنه قد نسيه تماماً!



آية "قَاوِمُوا إِبْلِيسَ فَيَهْرُبَ مِنْكُمْ." (رسالة يعقوب 4: 7)، فن الآيات الكتابية

ينسى علاقته باللَّه. وينسى كل وصايا اللَّه. وينسى مبادئه واحتراسه. وينسى وعوده للَّه وتعهداته. وينسى نقاوة قلبه. وينسى أيضاً نتائج الخطية عليه وعلى غيره وينسى عقوبات اللَّه وإنذاراته. ويكون كأنه مخدَّر تماماً، لا يعرف إلاَّ الخطية. ولا يفيق إلاَّ بعد السقوط، حينما يكون كل شيء قد انتهى!!



وقد يفيق الإنسان بعد الخطية مباشرة، ورُبَّما بعد مدة طويلة. فيهوذا مثلاً لم يفق إلاَّ بعد فوات الفرصة...

وهناك مَن يفيق من تخديره فيتوب. وهناك مَن يفيق، فيُصاب بصغر نفس أو قد ييأس..

لذلك هناك نصيحتان أقدمهما لك، إذا خدَّرك الشيطان:

الأولى: أن تفيق بسرعة. وهذا لا يتوفَّر إلاَّ إذا كان قلبك من الأصل محباً للفضيلة. واحذر من أن تستمر مُخدَّراً بالخطية إلى أن تصبح عادة! أو أن تصحو من تخديرك بعد أن تكون قد وصلت إلى نتائج سيئة جداً...

والنصيحة الثانية: هى أنك حينما تفيق، إنما تفيق إلى توبة حقيقية وسريعة، وليس إلى يأس أو صِغر نفس. واستخدم الندم وإنسحاق القلب لنفعك الروحي.

(2) شيطان الخجل: إنَّ الخجل يكون فضيلة إذ أحسن الإنسان استخدامه. ولكن الشيطان كثيراً ما يستخدمه بطريقة تساعد على السقوط.



كإنسان كان جالساً وسط أُناس، وبدأوا يتكلَّمون كلاماً رديئاً من الناحية الأخلاقية، أو يتحدَّثون بالسوء في سيرة شخص ما له مكانته ويشهِّرون به، أو يسردون قصصاً غير لائقة.. وهذا الإنسان الجالس بينهم لم يكن يتوقَّع كل هذا. فيُفكِّر أن يتركهم وينسحب. ولكن شيطان الخجل يمنعه ويستمر في البقاء. أو أنه يُفكِّر أن يقول لهم: "هذا الحديث لا يليق". ولكن شيطان الخجل يمنعه. فيستمر جالساً يستمع. ويمتلئ عقله بأفكار ما كان يجب أن تجول بذهنه.



وأحياناً أخرى يدفعه شيطان الخجل أن يوقِّع على تزكية لا يوافق عليها ضميره. وذلك خجلاً من الشخص المُزكَّى!

أو يوقِّع على بيان أو قرار، هو في أعماق غير راضٍ عنه! أو يشترك في مدح إنسان لا يستحق ذلك.. وإن حاول أن يمتنع عن كل ذلك، يدفعه شيطان الخجل!



وقد يجعل الشيطان فتاة أن تخجل من ملابسها المحتشمة، بحجة أن التيار العام ضد ذلك!

وبالمثل قد يجعل شاباً متديناً أن يرفض سيجارة يُقدِّمها إليه زميل أو أستاذ له، بحجة عدم جرح شعوره!

وكم من خطايا يقع فيها الإنسان بسبب شيطان الخجل...!



والمفروض أن يرفض المتدينون هذا الخجل، أو يجدون سبباً يبعدون به عن الإحراج بلباقة. أو أن يكون الشاب المتدين قوي الشخصية يستطيع أن يدافع عن موقفه الروحي بإقناع الآخرين. أو على الأقل يبعد تماماً عن الصحبة أو المناسبات التي تُعرِّضه لشيطان الخجل.

والعجيب أن الروحيين يخجلون أحياناً من تدينهم، بينما تكون للخاطئين جرأة وجسارة في التباهي بأخطائهم.

(3) شيطان الوقت الضائع: الذي يضيع وقته في تفاهات، بلا أدنى فائدة روحية أو عقلية أو صحية، وبلا فائدة للآخرين.

لا يهم الشيطان أن ترتكب خطية في هذا الوقت، بل يكفيه أن هذا الوقت يضيع بينما هو جزء من عمرك!



والأمثلة كثيرة لهذا الوقت الضائع، ومنها: أحاديث قد تطول بالساعات في موضوعات لا فائدة لك منها، وتكون بلا حجة. ومجادلات ومناقشات لا جدوى منها سوى تعب الأعصاب وضياع الوقت. وزيارات وسهرات وترفيهات زائدة عن الحد. ومسليات تأخذ كل الوقت، وتعطل إيجابيات هامة في حياتك مثل جلوس البعض في المقاهي، والكلام وقتل الوقت.. وطبيعي أن الذي يقبل ضياع وقته، تكون حياته رخيصة في عينيه..

(4) شيطان التأجيل: إنَّ الشيطان يريد بكل جهده أن يمنعك من كل أعمال البِرّ. فإن وجدك مقدماً على عمل فضيلة مُعيَّنة، لا يمنعك عنها صراحة لئلا يكشف نفسه، وإنما يدعوك إلى التأجيل.



يقول لك: لماذا الإسراع؟ الأمر في يدنا نستطيع أن نعمله في أي وقت. رُبَّما التريث يعطينا فرصة لفحص الأمر بطريقة أعمق، أو لإختيار أسهل السُّبُل للوصول إليه، أو يعطينا مزيداً من الاقتناع... على أيَّة الحالات عندنا بعض أمور هامة حالياً، ما أن ننتهي منها، حتى نقوم بعمل هذا البِرّ...



والمقصود بالتأجيل هو إضاعة الحماس للعمل، أو إضاعة الفرصة، أو ترك الموضوع فرصة لعلك تنساه، أو يحدث ما يُغطِّي عليه. كأن تأتيك مشغولية كبيرة تأخذ كل اهتمامك ووقتك، أو يحدث حادث يُعطِّلك، أو تبدو عوائق مُعيَّنة تُعرقل التنفيذ، أو يلقي الشيطان في طريقك بخطية تقترفها، فتفتر حرارتك الروحية، فلا تنفذ ما كنت تنوي عمله من أعمال البِرّ.



يا أخي، رُبَّما هى إحدى زيارات النعمة تدعوك. فإن أنت أجَّلت العمل، ضاع تأثيرها. إن الفرصة حالياً في يدك، فاعمل ما تريده من الخير، ولا تؤجِّل. لأنَّ التأجيل قد يكون خطوة إلى الإلغاء، يعرضها الشيطان بلباقة منه.



إن كنت مقبلاً على عمل من أعمال الرحمة، استمع إذن إلى قول سليمان الحكيم: "لا تمنع الخير عن أهله حين يكون في طاقة يدك أن تفعله. لا تقل لصاحبك: إرجع فأعطيك غداً، وموجود عندك".

كذلك إن دعاك صوت في داخلك أن تتوب، فلا تؤجِّل التوبة، لعلك ل
ا تجد ما
يدفعك إليها فيما بعد.

_________________
أهلاً وسهلا بك في بيتك الثاني

أسعدنا تواجدك بيننا على أمل أن تستمتع وتستفيد

وننتظر مشاركاتك وتفاعلك فمرحباً بك بين أخواتك

خد معانا بركة الخدمه وابعت لكل اصحابك دعوه للأشتراك معانا

[img][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][/img]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://abasjern.montadarabi.com
 
تخصصات في العمل الشيطاني
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي القديس اباسخيرون القليني :: منتدي القديس اباسخيرون العام-
انتقل الى: